مــنــتــديــات مــغــربــيــة
أهلا و سهلا بكم بمنتدى مغربي

اهلا بكم في جبال الأطلس الشامخة وبحر البغاز والشمس المشرقة

وكرم الضيافة

مــنــتــديــات مــغــربــيــة

المنتدى به كل ما يهم المرأة و الرجل من وصفات ناجحة 100 % به أقسام جديدة اخبار دولية و محلية ليس كاروتين الذي بالمنتديات الاخرى به اقسام للرجل و الطفل و الأم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أطلق لقلمك العنان فأنت الفارس و الربان عبر عن نفسك فهناك من يسمعك أكتب ولو طال الزمان فلسوف يأتي قارئ لا تخشى أن تمحى الخطوط فالخطوط مرفئ شرطنا الوحيد أن تكون مشاركتك من وحي أقلام منتديات مغربية
المواضيع الأخيرة
» أفضل طريقة للربح من الأنترنيت أكتر من 5 دولارات في الشهر بدون تعب
الإثنين فبراير 20, 2017 8:07 pm من طرف taliouine

» شركة تنظيف بالدمام
الأربعاء فبراير 15, 2017 12:23 pm من طرف اريام

» برنامج حسابات
الإثنين يناير 30, 2017 10:17 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون موظفين
السبت يناير 28, 2017 1:23 pm من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الخميس يناير 26, 2017 9:26 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
الأربعاء يناير 25, 2017 9:21 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مبيعات
الإثنين يناير 23, 2017 9:05 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون الموظفين
الأحد يناير 22, 2017 10:45 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء يناير 17, 2017 8:20 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات محلات
الأربعاء ديسمبر 28, 2016 12:52 pm من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء ديسمبر 20, 2016 9:39 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الإثنين ديسمبر 19, 2016 8:06 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون موظفين
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:03 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
الخميس ديسمبر 15, 2016 9:03 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الأربعاء ديسمبر 14, 2016 1:10 pm من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
الثلاثاء ديسمبر 13, 2016 10:28 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات محلات
الإثنين ديسمبر 12, 2016 11:14 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
السبت ديسمبر 10, 2016 10:21 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون موظفين
الخميس ديسمبر 08, 2016 9:20 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 9:18 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات محلات
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 9:33 am من طرف لمياء حمود

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الأحد فبراير 13, 2011 6:15 pm
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير القرآن الكريم سورة البقرة
وصفات مغربية مصورة من القناة التانية
الموسوعه العلميه للحمل والولاده
الفقه الإسلامي
حقيقة الدنيا
بيدي وكوزينتي شلاضة بشكل جدييد+ مايونييز
الأربعين النووية
الــســيــرة الــنــبــويــة
أعــمــال الــحــج
صور ترحيب , فواصل, بسملة , السلام عليكم , تهانى كل ماتحتاجة لموضوعك
المواضيع الأكثر شعبية
موضوع شامل على الحيوانات
موضوع عن الجريمة
موضوع متكامل عن أمراض القلب و الجهاز الدوري
الموسوعه العلميه للحمل والولاده
موضوع عن السجن
فضائح جنسية غريبة لأثرياء الخليج بالمغرب
بالصور طريقة عمل الفطائر المحلاه
تفاصيل المشاجرة بين علاء وجمال مبارك
قـبـائـل بـدائـيـة
الجمهورية التونسية العربية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
غــــريــــب
 
simo
 
سارة
 
حسين السيد
 
monatibou
 
salma198
 
لهفة عمر
 
لمياء حمود
 
هبة السماء
 
مدام ميمي
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 حرب الخليج الثانية و متلازماتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
simo

avatar

عدد المساهمات : 336
نقاط : 954
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: حرب الخليج الثانية و متلازماتها    الثلاثاء يناير 25, 2011 6:56 pm

أسباب الحرب

احتلال الكويت و ردود الأفعال

الموقف العربي و العالمي من الاحتلال

قوات التصدي

اندلاع الحرب

نهاية الحرب

ما بعد الحرب



--------------------------------------------------------------------------------

حرب الخليج الثانية حربٌ اندلعت في 17 يناير 1991م بين النظام العراقي من جهة، وتحالف 39 دولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى. وقد اتخذت هذه الحرب ساحتها في كل من العراق والكويت اللتين تقعان في الطرف الشمالي من الخليج العربي. قامت هذه الحرب بسبب عدم امتثال القيادة العراقية لقرارات الأمم المتحدة بشأن الغزو العراقي للكويت في 2 أغسطس عام 1990م.

أبرز الدول العربية التي ضمها التحالف هي المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات وقطر وعمان، ومصر، وسوريا، والمغرب. وعلى الصعيد العالمي، قامت كل من بريطانيا وفرنسا بدور بارز في هذه الحرب إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تمثل دور الأمم المتحدة بشكل حاسم في القرار الذي أصدره مجلس الأمن في نوفمبر 1990م الذي دعا لاستخدام أي وسيلة تمكن من إخراج العراق من الكويت ما لم ينسحب منها بشكل سلمي في موعد أقصاه يوم الثلاثاء 15 يناير 1991م.

قام النظام العراقي باحتلال الكويت بعد فشل مفاوضات عديدة بين البلدين. وبدا هذا العمل تهديدًا مباشرًا للمملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى، وبخاصة بعد أن احتشدت القوات العراقية على حدود المملكة العربية السعودية واخترقت قطاعات منها بعض الأراضي السعودية في المنطقة الشمالية. لذلك، تشكل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لتدارك هذا التهديد، وللتصدي لاحتلال العراق للكويت. لما لم يستجب العراق للقرارات الدولية، وعلى إثر انتهاء فترة الإنذار في 15 يناير 1991م شنت قوات التحالف الدولي هجومها الجوي، وتمكنت من تعطيل الرادارات والمقاومات الأرضية العراقية كما تمكنت من تدمير القواعد الجوية وأهم المرافق والمنشآت العسكرية والحيوية والصناعية في العراق، واستطاعت تحقيق انتصار مبكر في الحرب الجوية.

بعد خمسة أسابيع من القصف المتواصل شنت دول التحالف حربًا برية كانت ساحتها أرض الكويت وجنوبي العراق. وقد بدت مقاومة الجيش العراقي ضعيفة جدًا، ولم يدم ذلك الزحف سوى مائة ساعة استسلم بعدها الجيش العراقي ووافق على وقف إطلاق النار.



أسباب الحرب.

اتهمت القيادة العراقية الكويت بأنها قامت بضخ كميات من النفط تفوق ما تسمح به منظمة أوبك، وذلك إبان حرب الخليج الأولى، المعروفة باسم الحرب العراقية الإيرانية، الأمر الذي أدى إلى انخفاض سعر النفط على الصعيد العالمي. كما اتهم العراق دولة الكويت بأنها تضخ نفطًا عراقيًا من حقل الرميلة الذي يمتد متشعبًا بين الحدود العراقية الكويتية. وقد أصبحت هذه الاتهامات، فيما بعد، أسبابا استند إليها النظام العراقي في تحركاته الدبلوماسية، وتغطياته الإعلامية لتبرير غزوه لدولة الكويت.

كان العراق قد دخل في حرب مريرة وطويلة مع إيران، في الفترة 1980 - 1988م، كبدته أضرارًا اقتصادية بالغة، فوقع في ديون طائلة للكويت وبعض الدول الأخرى. وقد خرج العراق من الحرب ثاني أكبر قوة عسكرية في الشرق الأوسط. وأمام الوضع الاقتصادي المتردي في العراق، طلبت الحكومة العراقية من الدول العربية المساعدة في إعادة بناء الاقتصاد العراقي وإلغاء الديون المترتبة على العراق للكويت ولدول عربية أخرى.

ويمكن أن تلخص الأسباب التي ساقها العراق في غزوه للكويت على النحو التالي:

1- أعلن العراق أكثر من مرة بأن الكويت جزء من أراضيه. مشيرًا إلى أن الكويت كانت في القرن الثامن عشر الميلادي جزءًا من ولاية البصرة التابعة للحكم العثماني. وعند انتهاء السيطرة التركية على العراق في أوائل القرن العشرين لم تعد الكويت جزءًا من تلك الولاية، ثم وقع كل من العراق والكويت تحت الانتداب البريطاني، حتى استقل العراق عام 1933م، والكويت عام 1961. غير أن العراق لم يعترف باستقلال الكويت إلا عام 1963م، ولكن ذلك الاعتراف لم ينه النزاع حول الحدود المشتركة بين البلدين.

2- بعد الحرب العراقية الإيرانية، وقع خلاف بين الحكومة العراقية، وحكومة الكويت حول الديون المستحقة لدولة الكويت والتي كان العراق يطالب بإلغائها، وحول المساعدات التي يحتاجها العراق من الكويت لإعادة بناء اقتصاده.

3- ولربما يكون الشعور بالقوة العسكرية بعد وقف إطلاق النار في حرب الخليج الأولى من بين الأسباب التي شجعت النظام العراقي على القيام باحتلال الكويت. ومما لا شك فيه أن استيلاء الحكومة العراقية على نفط الكويت وثرواته سيؤدي إلى تعزيز وضع العراق داخل منظمة أوبك، وإلغاء القسم الأكبر من الديون المترتبة عليه. ومن ناحية أخرى، فإن موقع الكويت على ساحل الخليج العربي وحيازتها لمرفأ ممتاز وشاطئ طويل مفتوح على الخليج تمثل وضعًا استراتيجيًا ممتازا ومنفذًا مهمًا للعراق.



احتلال الكويت وردود الأفـعال

في الساعة الثانية من صباح يوم الخميس 2 أغسطس 1990م، عبرت حدود الكويت مئات المصفحات والدبابات العراقية. ولم تمض أربع وعشرون ساعة، حتى كان العراق يحكم سيطرته على الكويت. وسرعان، ما انتشر آلاف الجنود العراقيين على الحدود الكويتية مع المملكة العربية السعودية، مما شكل تهديدا مباشرا لسيادة وأمن المملكة العربية السعودية. في 8 أغسطس 1990م، أعلن العراق ضم الكويت إليه واعتبارها المحافظة العراقية التاسعة عشرة.


الموقف العربي والعالمي من الاحتلال.

صدرت إدانات فورية عربية ودولية ضد غزو العراق للكويت من العديد من الدول، كما صدرت قرارات عديدة من مجلس الأمن، وجامعة الدول العربية وبعض المنظمات الدولية الأخرى مطالبة بالانسحاب الفوري للقوات العراقية من الكويت إلا أن النظام العراقي رفض تغليب صوت العقل.

وفي نيويورك، اجتمع مجلس الأمن وأصدر قرارًا يندد بالاحتلال العراقي، وفي 6 أغسطس 1990م صدرت قرارات من مجلس الأمن الدولي فرضت عقوبات على العراق وحظرت التعامل معه إلا في المواد الطبية والغذائية وفي ظروف محددة. وفي الشهر نفسه، أعلنت الولايات المتحدة عن إرسال جنودها إلى منطقة الخليج. ولم يمض وقت طويل حتى تشكل ضد العراق التحالف الذي أطلق عليه عاصفة الصحراء وضم تسعًا من الدول العربية، من بينها الكويت، وثلاثين دولة غير عربية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي رد فعل مباشر على احتشاد القوات الدولية على الحدود الكويتية والعراقية قامت السلطات العراقية في منتصف أغسطس باحتجاز الأجانب في كل من العراق والكويت ونقلهم إلى منشآت عسكرية وصناعية ليكونوا دروعًا بشرية ضد هجمات دول التحالف في حال اندلاع الحرب. وفي منتصف ديسمبر 1990م، أطلق النظام العراقي، جميع الرهائن الأجنبية تحت ضغوط شديدة من بعض الدول ومن بينها دول عربية.

وفي 29 نوفمبر 1990م، أصدر مجلس الأمن الدولي قرارًا طالب فيه باستعمال جميع الوسائل الضرورية لإخراج القوات العراقية من الكويت إذا لم ينسحب العراق منها في 15 يناير 1991م. لكن جيوش النظام العراقي لم تنسحب من الكويت، ووقعت الحرب التي تركت نتائج سياسية واقتصادية مؤذية للشعب العراقي خاصة وللشعب العربي بوجه عام.



قوات التصدي.

في أواسط يناير 1991م، كانت قوات دول التحالف في الخليج العربي قد بلغت نحو 670,000 جندي مجهزين بنحو 3,500 دبابة ومصفحة ونحو 1,800 طائرة حربية. وتشكلت القوى البحرية من نحو 200 سفينة حربية، بينها ست حاملات طائرات أمريكية وسفينتان حربيتان. وكانت الولايات المتحدة بمفردها قد أرسلت نحو 425,000 جندي، وتقاطرت القوات المسلحة الأخرى من 27 دولة من بينها فرنسا وإنجلترا وبعض الدول العربية كالمملكة العربية السعودية ومصر وسوريا. أما الدول التي لم ترسل جنودًا، فقد ساهمت بالمعدات أو بمبالغ مالية. وتحسبًا لهجوم متوقع من قبل هذه القوات، نشر العراق في قسمه الجنوبي وفي الكويت نحو نصف مليون جندي مجهزين بنحو 4,500 مصفحة ودبابة، 550 طائرة حربية، وأضاف إلى هذه القوات بعض الفرق البحرية.


اندلاع الحرب.

في حوالي الساعة الثالثة من فجر السبت 17 يناير 1991م، بدأت قوات التحالف قصفًا جويًا لأهداف صناعية وعسكرية في العراق، ولاحقًا في الكويت، طوال خمسة أسابيع متواصلة. وكانت هذه العملية ترمي في المرحلة الأولى إلى تدمير القوة الهجومية لدى العراق. وكان من أهدافها أيضًا، تدمير ترسانات السلاح البيولوجي والكيميائي والنووي لدى النظام العراقي، وتحطيم سلاح الجو العراقي وتعطيل قدرات النظام العراقي في الحصول على معلومات، كذلك تحجيم القدرات القتالية للجيش العراقي في الكويت جنوبي العراق. وتمكنت دول التحالف من تحقيق معظم أهدافها باستخدامها أجهزة تعمل ليلاً، وأخرى موجهة بدقة إلى الأهداف بعضها تم إطلاقه من سفن راسية في مياه الخليج ومياه بحر العرب والبحر الأحمر. وأخرى متطورة استخدمت للمرة الأولى. لم يكن في إمكان القوات العراقية مواجهة القوة التدميرية لقوات التحالف أو التصدي لها. فاكتفت بإطلاق صواريخ سكود على المملكة العربية السعودية وبلدان مجلس التعاون الخليجي. كما أطلق النظام العراقي بعض هذه الصواريخ على إسرائيل في محاولة واضحة لكسر طوق العزلة العربي من حوله، إلا أن هذا المخطط لم يحقق أغراضه.

والمعركة البرية الوحيدة التي وقعت في المرحلة الأولى من الحرب كانت في مدينة الخفجي السعودية قرب الحدود الكويتية. فبعدما أخلاها السعوديون احتلتها القوات العراقية في 29 يناير 1991م. لكن السعوديين والقطريين عادوا فاسترجعوها بعد أقل من يومين بمساعدة قوات عربية وأجنبية.

في 24 فبراير 1991 بدأت المرحلة الثانية للحرب، حين شنت قوات التحالف هجومًا بريًا على جبهات عدة في وقت واحد متقدمة نحو الكويت وجنوبي العراق. ولكن مقاومة القوات العراقية في الكويت كانت هشة، وانقطعت عنها خطوط الإمدادات، فاستسلمت. وبعد يومين أمر صدام حسين قواته بالانسحاب، فأعلنت دول التحالف في 28 فبراير 1991م وقف جميع عملياتها العسكرية ضد العراق.



نهاية الحرب.

في 11 أبريل 1991م أعلن مجلس الأمن رسميًا انتهاء الحرب بعد أن وافق العراق في 6 أبريل 1991م على وقف إطلاق النار بقرار تعهد فيه ضمنيًا بتعويض الكويت عن أضرار الحرب، وتدمير جميع منشآت أسلحته البيولوجية والنووية، وكذلك مصانع إنتاجه الحربية وكل ما يتعلق بالتصنيع العسكري. وفي وقت لاحق، انتدبت الأمم المتحدة فرقًا إلى العراق لمراقبة تدمير تلك المنشآت واستمرت في فرض عقوبات الحظر عليه ضمانًا لتنفيذه كل ما تعهد به.


ما بعد الحرب.

وفقًا للتقديرات الأولى، قتل نحو 100,000جندي عراقي في هذه الحرب، على حين أن الخسائر البشرية في صفوف قوات التحالف لم تبلغ إلا نحو 480 شخصًا. تمكنت قنابل دول التحالف التي ألقيت على العراق من تدمير شبكة المواصلات والاتصالات ومعظم المصانع الرئيسية والبنية التحتية، فانقطعت خطوط الكهرباء والمياه. وانهار الاقتصاد الذي كان في الأساس ضعيفًا قبل الحرب. وبعد انتهاء المعارك حدثت قلاقل كبيرة واضطرابات خصوصًا في المناطق الكردية في شمال العراق، ومناطق الشيعة في الجنوب لكن القوات العراقية تصدت بقوة لها وتمكنت من تحجيمها. وهرب الكثيرون من الشيعة إلى إيران في حين هرب الأكراد إلى جبال نائية تفصل شمالي العراق عن تركيا. وفي الفترة من أبريل حتى يوليو 1991م، أعلنت الولايات المتحدة ودول حليفة أخرى عن إقامة أحزمة أمنية ومخيمات لاجئين في شمالي العراق لحماية الأكراد.

وفي منتصف مايو 1993م أصدر مجلس الأمن قرارًا برسم الحدود بين العراق والكويت، الأمر الذي أدى إلى أن يعيد العراق أحد عشر بئرًا من النفط إلى ملكية الكويت.

وفي نوفمبر 1994م اعترفت الحكومة العراقية بسيادة الكويت، وأعلنت الأمم المتحدة نص القرار الذي اعترف العراق فيه بشرعية الكويت وكيانه.

عانى بعض الجنود الذين شاركوا في الحرب من أعراض متلازمة حرب الخليج. وتشمل هذه الأعراض الإعياء والصداع والطفح الجلدي وآلام العضلات والمفاصل. ويعتقد بعض الخبراء أن الأسلحة الكيميائية العراقية التي قصفت قوات التحالف مواقعها هي سبب هذا المرض. ويعتقد آخرون أن جرعات عقار بروميد البيريدوستيجمن التي تناولها جنود التحالف للحماية من غاز الأعصاب هي السبب الرئيسي للمرض.




متلازمة حرب الخليج

نمط من الأعراض المحيرة التي أبلغ عنها بعض الجنود الذين شاركوا في حرب الخليج الثانية عام 1991م. وتشمل هذه الأعراض الإعياء، والصداع، والطفح الجلدي، والاضطرابات الهضمية، وآلام العضلات والمفاصل. كما أبلغ الجنود أيضًا عن أعراض أخرى مثل الضغط النفسي والاكتئاب والأرق وصعوبة التذكر أو التركيز. وقد أبلغ عن هذه الأعراض جنود ينتمون للقوات المسلحة في المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية وبلدان أخرى. وعلى الرغم من أن الجنود المتأثرين يصفون أمراضًا متشابهة، إلا أن مشاكلهم الصحية لا تتوافق مع النمط المعهود لأي من الأمراض المعروفة. وقد اقترح الخبراء العديد من النظريات لتفسير متلازمة حرب الخليج.

وتنص إحدى هذه النظريات، على أن كميات قليلة من الأسلحة الكيميائية قد تكون هي المسببة لمتلازمة حرب الخليج. فالعراق خزن كميات كبيرة من غاز الأعصاب والمواد الكيميائية الأخرى المميتة، ضمن مخزونه الاحتياطي من الأسلحة. وبعد توقف القتال، قصفت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها، بعض مواقع التخزين، بغرض تدمير مخزون العراق الاحتياطي من الأسلحة. وربما يكون هذا القصف قد أدى إلى إطلاق سحب من المواد الكيميائية التي انجرفت مع الرياح لمسافات طويلة، معرضة الجنود لكميات ضئيلة من الغازات المميتة. ويدرس الباحثون الآن، ما إذا كانت مثل هذه الجرعات المنخفضة من الأسلحة الكيميائية قد تتسبب في حدوث مشاكل صحية.

وتنص نظرية أخرى، على أن مجموعة متآلفة من المبيدات الحشرية وعقار يعرف باسم بروميد البيريدوستيجمين، كان لها دور في التسبب في متلازمة حرب الخليج. فقد أعطى جنود القوات الأمريكية عقار بروميد البيريدوستيجمين، المعروف اختصارًا باسم (PB)، بصورة تجريبية في محاولة لحمايتهم من غاز الأعصاب. واستخدم الجنود في الوقت نفسه، كميات ضخمة من المبيدات الحشرية والمواد الطاردة للحشرات بهدف السيطرة على الآفات الموجودة في الصحراء. يوفر عقار (PB) الحماية من غاز الأعصاب عن طريق إخماد عمل إنزيم يقوم أيضًا بتفكيك المواد الكيميائية الموجودة في المبيدات الحشرية. ونتيجة لذلك، يعتقد بعض الخبراء بأن عقار (PB) قد سمح للمبيدات الحشرية بالتراكم إلى مستويات ضارة داخل أجساد الجنود.

بالإضافة إلى ذلك، تم تحصين الجنود ضد العديد من الأمراض، كما تعرضوا للرمال العاصفة والدخان الكثيف المتصاعد من آبار النفط المحترقة، والمخاطر البيئية الأخرى. ويعتقد بعض الخبراء أن المتلازمة رد فعل للضغوط النفسية الناتجة من التعرض للبيئة القاسية، والصعوبات الطبيعية، والتهديد الدائم بإمكانية حدوث هجوم.

لقد أصيب الجنود المتأثرون بالإحباط، نتيجة للتأخر في فهم متلازمة حرب الخليج، وبسبب بعض الإجراءات الحكومية المتخذة حيالها. فعلى سبيل المثال، ظلت وزارة الدفاع الأمريكية تنكر حتى عام 1996م، إمكانية تعرض القوات الأمريكية لأية أسلحة كيميائية. ويجمع الباحثون الآن، معلومات إضافية عن صحة الجنود الذين شاركوا في حرب الخليج. ولكن الخبراء يحذرون من أن متلازمة حرب الخليج قد لا يمكن تفسيرها، مطلقًا، بصورة حاسمة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرب الخليج الثانية و متلازماتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات مــغــربــيــة :: المنتديات العامة :: منتدى العام-
انتقل الى: