مــنــتــديــات مــغــربــيــة
أهلا و سهلا بكم بمنتدى مغربي

اهلا بكم في جبال الأطلس الشامخة وبحر البغاز والشمس المشرقة

وكرم الضيافة

مــنــتــديــات مــغــربــيــة

المنتدى به كل ما يهم المرأة و الرجل من وصفات ناجحة 100 % به أقسام جديدة اخبار دولية و محلية ليس كاروتين الذي بالمنتديات الاخرى به اقسام للرجل و الطفل و الأم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أطلق لقلمك العنان فأنت الفارس و الربان عبر عن نفسك فهناك من يسمعك أكتب ولو طال الزمان فلسوف يأتي قارئ لا تخشى أن تمحى الخطوط فالخطوط مرفئ شرطنا الوحيد أن تكون مشاركتك من وحي أقلام منتديات مغربية
المواضيع الأخيرة
» أفضل طريقة للربح من الأنترنيت أكتر من 5 دولارات في الشهر بدون تعب
الإثنين فبراير 20, 2017 8:07 pm من طرف taliouine

» شركة تنظيف بالدمام
الأربعاء فبراير 15, 2017 12:23 pm من طرف اريام

» برنامج حسابات
الإثنين يناير 30, 2017 10:17 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون موظفين
السبت يناير 28, 2017 1:23 pm من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الخميس يناير 26, 2017 9:26 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
الأربعاء يناير 25, 2017 9:21 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مبيعات
الإثنين يناير 23, 2017 9:05 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون الموظفين
الأحد يناير 22, 2017 10:45 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء يناير 17, 2017 8:20 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات محلات
الأربعاء ديسمبر 28, 2016 12:52 pm من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الثلاثاء ديسمبر 20, 2016 9:39 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الإثنين ديسمبر 19, 2016 8:06 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون موظفين
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:03 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
الخميس ديسمبر 15, 2016 9:03 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات
الأربعاء ديسمبر 14, 2016 1:10 pm من طرف لمياء حمود

» برنامج محاسبة
الثلاثاء ديسمبر 13, 2016 10:28 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات محلات
الإثنين ديسمبر 12, 2016 11:14 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
السبت ديسمبر 10, 2016 10:21 am من طرف لمياء حمود

» برنامج شؤون موظفين
الخميس ديسمبر 08, 2016 9:20 am من طرف لمياء حمود

» برنامج مخازن
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 9:18 am من طرف لمياء حمود

» برنامج حسابات محلات
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 9:33 am من طرف لمياء حمود

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الأحد فبراير 13, 2011 6:15 pm
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
تفسير القرآن الكريم سورة البقرة
وصفات مغربية مصورة من القناة التانية
الموسوعه العلميه للحمل والولاده
الفقه الإسلامي
حقيقة الدنيا
بيدي وكوزينتي شلاضة بشكل جدييد+ مايونييز
الأربعين النووية
الــســيــرة الــنــبــويــة
أعــمــال الــحــج
صور ترحيب , فواصل, بسملة , السلام عليكم , تهانى كل ماتحتاجة لموضوعك
المواضيع الأكثر شعبية
موضوع عن الجريمة
موضوع متكامل عن أمراض القلب و الجهاز الدوري
موضوع شامل على الحيوانات
فضائح جنسية غريبة لأثرياء الخليج بالمغرب
موضوع عن السجن
الموسوعه العلميه للحمل والولاده
بالصور طريقة عمل الفطائر المحلاه
تفاصيل المشاجرة بين علاء وجمال مبارك
قـبـائـل بـدائـيـة
الجمهورية التونسية العربية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
غــــريــــب
 
simo
 
سارة
 
حسين السيد
 
monatibou
 
salma198
 
لهفة عمر
 
لمياء حمود
 
هبة السماء
 
مدام ميمي
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 أهلا بك في نادي السيدا: قصص وحكايات لأشخاص تحولت حياتهم في لحظة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غــــريــــب
الــمــديــر الــعــام
avatar

عدد المساهمات : 2566
نقاط : 7147
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
الموقع : الــمــغــرب

مُساهمةموضوع: أهلا بك في نادي السيدا: قصص وحكايات لأشخاص تحولت حياتهم في لحظة   الثلاثاء يناير 04, 2011 11:19 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نظرات مشبوهة، وشوشة وتهامس، أصابع تشير هنا وهناك.. وصمة عار ولعنة
على المجتمع،ذاك هو حال مرضى نعتوا بأبشع الصفات وأنكرها لم يختاروا المرض
لكنهم قبلوا على مضض التعايش معه كجزء منهم وإن حول حياتهم إلى أشبه بحياة
.. ضعف ووهن وصعوبة اندماج.. تفاصيل مسلسل التحول لمجموعة أشخاص شكل مرض
السيدا نقط تحول كثيرة في حياتهم. فمنهم من دمره وبدأ يطلب الموت رأفة
بحاله، ومنهم من ندم على سعادة أوصلته إلى باب مسدود، ومنهم من تحدى مرضه
وواقعة فنجح في شق مساره وامن بأن الموت قدر محتم سواء أتى بمرض أو بدونه
لأن من يهب الحياة يملك أن يأخذها في أي وقت ودون الحاجة إلى علة أو سبب





انتقلت العدوى إليها عبر

الزوج .. لتبدأ المعانات




اليسدا مرض يحيل كل تصور الإنسان نحو الموت، أو الموت الوشيك.. ويجعل
منه كائنا فاشلا في نظر نفسه أولا وفي نظر أسرته ومجتمعه ثانيا، ولا
يستطيع التغلب على مرضه خاصة إذا لم يجد العون والسند المناسبين، لكن المرء
يستمد القوة من الله، ومن إيمانه بالقدر، ورغبته في التغيير، ذلك هو حال
أمينة العربي رئيسة جمعية النهار للأشخاص المتعايشين مع داء فقدان المناعة
المكتسبة، نموذج المرأة الصامدة التي تقول عن مرضها وإصابتها:" لقد أصبت
بالسيدا عن طريق العدوى من زوجي بعد أن أقعده المرض سنة 1999 وبدأت تظهر
عليه حالات الضعف والوهن الجسماني وانقطاع الشهية والإسهال المتتالي دون
انقطاع..، والغريب في الأمر أنه تردد على طبيب عمومي مدة شهر، وطالبه
بإجراء السيدا، نظرا لأن هذا المرض كان في ذلك الوقت " طابو" يمنع الجهر
به، وبالتالي لم نكتشف حقيقة مرضه إلا عندما توجهنا إلى مستشفى الأمراض
التعفنية إثر ارتفاع مفرط درجة حرارته، هناك علمنا بخبر إصابته، وقد كانت
وضعيته الصحية جد متدهورة، لدرجة أن عائلته بعدما علمت بخبر إصابته بدأت في
إعداد ترتيبات الجنازة، ولم يكلفوا نفسهم عناء مواساته أو التخفيف عنه،
لأنهم كانوا ينتظرون موته اليوم قبل غد".



مع ذلك..

لم أتخل عن زوجي




الكثير منا ينظر إلى مريض السيدا على أنه لعنة على العائلة، وبأنه
يستحق ما حل به جراء ذلك، لكن عندما يبدأ الإنسان في مصارعة مرضه فلا بد أن
يجد في جانبه من يكون معه ويؤجل محاسبته أو إشعاره بحجم ذنبه، تقول
أمينة:" أصبحت أعيش وزوجي حالة من الرقابة المتبادلة، كنا نقرأها في عيون
الناس والأهل والكل، هناك من شجعني على التخلي عنه ونصحني برفع دعوى قضائية
ضده وقطع العلاقة معه... لكنني لم أفعل ذلك إيمانا مني بالقدر، وإيمانا
مني كذلك بأن الشريك إذا لم يجد نصفه بجانبه لحظة المرض والضيق فلا معنى
لوجوده ساعات الفرح".

بعدما علمت أمينة أنها أيضا مصابة بداء فقدان المناعة المكتسبة توقفت
الدنيا لأيام وليال أمامها وبدأت تتخيل أن كل المراحل التي مر بها زوجها
ستصل إليها لا محالة، كان يقينها تاما بأن أيامها في الدنيا محدودة، رغم أن
حالتها الصحية كانت تبدو جد طبيعية، عاشت المرأة في عالم من الوهم والخوف
المتكرر من الموت، ملت الحياة ورفضت أن تعيشها لأن الموت كان يرسم طريقه
أمامها، لكن التحول آتى وإن بعد حين..

"السيدا"..



ليست نهاية المطاف؟



استنهضت أمينة همتها، وخرجت من دوامتها بحثا عن البديل، عن التغيير،
تقول:" لقد جاء التفكير في إنشاء جمعية بعد حالة الرعب والهلع التي كنا
نعيشها نحن المرضى في المستشفى، فقد كنا منبوذين، ولا أحد يسمع صوتنا أو
ينصت لأنيننا، التعليمات هي دائما" ممنوع التجمع"،"ممنوع الكلام"،"ممنوع
النقاش".. لدرجة أنهم حينما علموا بخبر إنشائنا للجمعية عملوا ما في وسعهم
لتفرقتنا، وقاموا بتغيير موعدنا الشهري إلى 3 أشهر، ووقع تفكك بين أفراد
المجموعة التي تحمست للفكرة..".



لقد ظلت فكرة تأسيس الجمعية حبيسة الأفكار نظرا لعدم توفر الدعم
والإمكانيات، لكن بوادر الأمل بدأت تلوح في الأفق، فقد بدأت حال زوج أمينة
تتحسن، وفي الوقت نفسه بدأت هي الأخرى تستعيد بعضا من الثقة في نفسها،
وتفتق لديها الوعي بضرورة الإقتراب من مرضها للتعرف عنه وكشف مجموعة من
الحقائق والمغالطات التي تحوم حوله، وفي 14 أبريل 2006 رأت " جمعية النهار"
النور، إيذانا بالتغيير وقوة الوجود، فكانت نقطة تحول في حياة أمينة وفي
حياة اخرين يقاسمونها نفس الألم والمعاناة، تقول أمينة:" لقد شكلت الجمعية
بالفعل نقطة تحول إيجابية في حياتي، لأنه بات بإمكاني أن أقدم شيئا للمرضى
المتعايشين مع السيدا.. وبالفعل نجحنا في خلق فرص للحديث عن مشاكلنا
وهمومنا فيما بيننا، وجدنال من ينصت إلينا ونجحنا في فرض أنفسنا وتصحيح
مجموعة من المغالطات حول المرض، والتي أساسها الجهل بالمرض والخوف من
المصاب وأسهمنا معا في تكسير طابو الصمت والعزلة، وأثبتنا أن مريض السيدا
إنسان من حقه أن يحيا حياته، وأن يعمل ويتزوج، وحتى ينجب.. لا أن يقعد
مهموما مكتئبا ينتظر أجله".











[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


















رأي المختص

بوشعيب ساجد منسق جمعية النهار للأشخاص المصابين بداء فقدان المناعة المكتسبة

أكثر من 22 ألف حالة للفيروس لا تأخذ الدواء بالمغرب




لازالت نظرة المجتمع المغربي لحاملي فيروس السيدا كما هي لم تتغير،
وصم وتمييز.. هذا ناتج عن ضعف التوعية والتحسيس في كل وسائل الإعلام
السمعية البصرية والجهل بحقيقة هذا المرض، فعلى الأقل ينبغي أن تخصص يوميا
برامج إذاعية وتلفزيونية للتحسيس والتوعية، لأن المجتمع لا زال يعتقد أن
المعايشة اليومية مع المصاب بالفيروس كمصافحته أو معانقته أو تقبيله أو
الأكل معه في نفس الإناء أو الشرب معه في نفس الكأس أو الجلوس بجواره من
الأشياء التي يتنقل عبرها الفيروس، ويكفي مريض السيدا أنه يعاني من هذا
المرض، فلا يجب أن يعاني كذلك من الوصم والتمييز. وقد بلغ عدد حاملي
الفيروس الذين يتابعون أخذ أدويتهم باستمرار 2967 شخصا حسب تصريحات وزارة
الصحة، وأكثر من 22 ألف حالة حاملة الفيروس لا تأخذ الدواء لأن مناعتهم
لازالت مرتفعة، وأهدافنا في جمعية النهار للأشخاص المتعايشين مع داء فقدان
المناعة المكتسبة، التي تأسست بمبادرة من أشخاص مصابين بداء السيدا، هي
تحسين وضعية الأشخاص المتعايشين عن طريق الدعم والمساندة، وهي أول جمعية
تتوفر على مركز خيري يحتوي المرضى القادمين من خارج المدينة البيضاء تضم
حماما و 8 أسرة وتسهر على رعاية المرضى وتوفير الظروف الملائمة للتخفيف
عنهم، ومنذ أن تأسست الجمعية وهي تسعى إلى تشجيع الحوار والتوعية والتحسيس،
عبر لقاء الأشخاص المتعايشين وتنظيم مائدة مستديرة تضم نقاشات ولقاءات
مغلقة مع المرضى كل ثلاثاء وجمعة، فضلا عن حصص الدعم النفسي ومحاربة الوصم
والتمييز عن طريق تنظيم مجموعات للدعم والمساندة على الصعيد الوطني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://pontera.yoo7.com
 
أهلا بك في نادي السيدا: قصص وحكايات لأشخاص تحولت حياتهم في لحظة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات مــغــربــيــة :: منتديات الأسرة و الصحة العامة :: منتدى الحياة الزوجية و الأسرية-
انتقل الى: